عمتي الشرموطة و كسها الحارق في احلى نيك بعدما دخلت عليها و هي تستحم

أبريل 16, 2017
كان حلم ممارسة الجنس مع عمتي الشرموطة يراودني منذ اول يوم بلغت فيه  وصار زبي يقذف و هي تسكن معنا في الطابق الثالث منذ ان تطلقت و رجعت مع ابناءها و كان زوجها انسان طيب و لكن هي قحبة و شرموطة و الجميع يعلم بالامر . و ليتها تعقلت حين رجعت الينا بل زادت شرمطتها اكثر و لكم ان تتخيلوا انها تتجول في البيت تقريبا شبه عارية فهي حين ترتدي فسنات يكون دائما خفيف و لا ترتدي ملابس داخلية او تخرج الينا بروب النوم الذي يكشف بزازها و لم تكن تستحي لا مني و لا من ابي الذي هو اخوها الاكبر و لا حتى من اخوتي الكبار لانها تتصرف كما تريد و انا كنت اتلذذ بالتلصص عليها خاصة لما ارى بزازها و احيانا امر امامها و زبي منتصب حتى اثيرها
و ذات يوم صعدت اليها كي استلف منها بعص النقود لان امي كانت غائبة و لما وصلت الى الطابق الخاص بعمتي لم اجدها و بدات اصرخ لترد علي و هي في الحمام و لما اقتربت منها و بدات اكلمها سمعت عمتي تقول لا تفتح الباب ابقى خارج و انا بمجرد ان سمعت عمتي الشرموطة تقول هكذا حتى فتحت عليها الباب . و ا له من منظر مثير جدا حيث رايتها ممددة في الحوض عارية كما ولدتها امها و قلت لها عمتي اريد ان استلف منك و بدات تشتمني و تصرخ اخرج يا ابن القحبة من قال لك ادخل و انا انظر الى بزازها البيضاء الجميلة و حلمتها التي كانت واقفة جدا و جعلتني اهيج و في الوقت الذي كانت عمتي تشتمني و تطلب مني ان اخرج كنت انا انظر الى صدرها حتى اصبح زبي واقف
ثم قامت من الحوض لاراها عارية تماما و هي تريد اخراجي و طردي لكني مكثت في مكاني و لما لم اخرج صفعتني و هيجتني اكثر و امسكتني عمتي الشرموطة من يدي و هي تريد اخراجي و انا لحظتها امسكتها بكل قوتي و قبلتها من رقبتها و لمست لها بزازها و بدات تقاومني و تريد اخراجي . و كانت عمتي تصرخ اخرج يا ابن العاهرة اخرج و انا امسكها و احضنها حتى تبللت كل ثيابي من جسمها املبلول و لكن كنت اريد ان انيكها و اذوق كسها الجميل الذي كانت عانته محلوقة على الصفر و حين لم تقدر على اخراجي غادرت الى غرفتها و هي عارية تماما و تبعتها وقبل ان ترتدي عمتي الشرموطة اي شيء تستر به جسمها ارتميت عليها اقبلها و العق بزازها و انا اخرج زبي  لانيكها
و عرفت اني سانيكها و لذلك فقد بدات تستسلم و انا اخرجت زبي واقف و جد مشتعل بالشهوة و طرحتها اقبلها كانها عشيقتي و انا فوقها و الحس لها بزازها الجميلة التي كانت حلمتها جد واقفة ثم ادخلت اصابعي في كس عمتي لاهيجها و فعلا كانت مثارة جدا و هائجة الى درجة انها بسرعة بدات تخرج اهاتها اه اه اح اح اح . ثم وجدت نفسي جد ساخن و هائج حيث صرت فوقها و زبي على كسها بين الشفرتين كانه سندويتش نقانق و كسها كان حارق و ساخن جدا و عمتي الشرموطة ايضا لما تلامس كسها مع زبي سخنت و ذابت تماما و شعرت بها ترتخي و تريد مني ان ادخل لها زبي لكي انيكها و اذيقها احلى نيك و ادخلت زبي بقوة بين الشفرتين اين كان يدخل مع احتكاك جميل في كسها اللزج الساخن حتى ادخلته كاملا للخصيتين …..

حين ادخلت زبي في كس عمتي الشرموطة كانت تذوب و شعرت بحرارتها و كان كسها حارق و ساخن جدا و حتى اذيبها اكثر كنت اقبلها من مفها و لكن هي هائجة اكثر مني و نياكة جدا و تتجاوب في النيك الى درجة انها كانت تبدو انها ستاكل شفتاي بقبلاتها احلارة الساخنة . و دفعت زبي كله للخصيتين بدفعة واحدة ليستقر بالكامل داخل كسها الذي كان لزج جدا و كنت ارتفع و انزل و ادخل و انيك احلى نيك محارم و في نفس الوقت كنت ادعك في بزازها و العب بهما و انا فوقها و امسك حلمتها و انيك و ادخل زبي و استمتع اما عمتي فقد زال كل غضبها و تحولت الى جثة هامدة بلا حركة اسمع فق انفاسها و انينها الساخن جدا اه اه اح اح اه اه اه
و كانت نظرات عمتي نحوي جميلة و ساخنة جدا و هي تخرج لسانها و انا فوقها انيكها و ابوس و الحس و امص حتى لسانها و قد ذوبتني عمتي الشرموطة كثيرا الى درجة اني احسست بسرعة كبيرة اني اريد ان اقذف و اكب حليبي و لكن كنت اريد ان انيك اكثر لاني لم اشبع منها . و ادخلت زبي حتى صارت عانتي على عانتها ملتصقتان و توقفت عن التحرك و بقيت اقبلها و اعطيها بوسات ساخنة جدا من الشفتين و عمتي الشرموطة كانت تهذي من شدة الشهوة اه اه اح اح اح حبيبي لم اكن اعلم انك نياك اه اه اه زبك لذيذ حبيبي لم اكن اتوقعه بهذه اللذة اه اح اح اه اه العب ببزازي حبيبي ارضع اه اه اه اه اهو انا بسرعة عدت لتحريك زبي لاني سخنت  ولم اكن قادر على البقاء بذلك السكون
ثم اصبحت انا كالمجنون لما جاءتني الرعشة و اريد ان اقذف خلاص و لم اكن قادر على الصبر حتى ثانية واحدة و لذلك كنت ادفع زبي بقوة و بسرعة كبيرة جدا و اسمع اه اه اح اح اه اه اه حا اح اح حبيبي اح اه اه اه اه اح اح و انا انفلت مني المني مباشرة في رحمها و هي لا تعلم اني اقذف . و حين كنت اقذف كنت اقبل شفتي عمتي الشرموطة و زبي يخرج حليبه و مع حرارة المني لم تكن هي تعلم ان زبي يقذف الى ان احتضنتها في صدري و بدات اقبلها  و في تلك اللحظة صرخت هل قذفت يا احمق لما تسرعت اه يجب ان تنيكني نيكة ثانية اريد زبك من جديد و انا كنت متعب جدا و زبي اخرج شهوته و قلت لها يجب ان تمصيه و ترضعي حتى ينتصب مرة اخرى
و بقيت عمتي تمص و ترضع زبي و انا ائن اه اه اح اح اه اه باهات مصطنعة  و فعلا نجحت في جعل زبي ينتصب مرة اخرى و ادخلته بسرعة في كسها و كان كسها حارق و ساخن جدا مرة اخرى و ركبت عليها انيكها و استمتع بحرارة كسها الجميلة جدا و انا اقبلها مثلما كنت افعل في المرة الاولى . و ركبت عمتي الشرموطة على زبي و اهتزت فوقه بقوة كبيرة و انا من تحتها العب بطيزها و اتحسس عليه الى ان اخرجت الشهوة من زبي مرة اخرى و قذفت داخل كسها و اغرقته بحليب زبي و لحظتها شعرت برغبة في النوم من شدة التعب بعد احلى جنس محارم و اجمل نيك مع عمتي الشرموطة الساخنة التي متعت زبي بكسها الساخن جدا
مشاركة
جميع الحقوق محفوظة لــ قصص سكس محارم 2019 ©